الفشل أم الخيانة ؟! – صحيفة الراكوبة

0

* في كلمة له أمام حشد من الجنود، تعهد (البرهان) ببناء قوات مسلحة قومية بعيدة عن الحزبية، وقال في تعليق على أزمة مجلس شركاء الفترة الانتقالية إن المجلس لا يلغي دور المجلس التشريعي في الرقابة والتشريع، وليس له علاقة بمهام أجهزة الدولة السيادية والوزراء ولا يتدخل في عملهم، وأنه يتم حالياً إعداد لائحة لضبط أعماله، وانه جاء بمبادرة من قوى الحرية والتغيير، وتمت إجازة تكوينه في جلسة مشتركة لمجلسي السيادة والوزراء ونُشر في الجريدة الرسمية، كما انتقد أداء أجهزة الحكم خلال الفترة الماضية قائلاً ان التجربة أثبتت العجز الكامل عن تحقيق تطلعات الشعب والثورة !

* نبدأ بالجزء الأخير من الحديث عن العجز في تحقيق تطلعات الشعب والثورة، ونتساءل من أي موقع يتحدث البرهان .. موقع رئيس مجلس السيادة ورئيس المكون العسكري المتحكم في كل شيء، أم موقع المراقب للأحداث والمحلل السياسي حتى يخرج منتقداً وساخراً من فشل التجربة في العام الماضي ؟!

* إذا كان هذا رأي البرهان في التجربة التي كان على رأسها (وهو رأي صحيح)، فما الذي يبقيه رئيساً لمجلس سيادة يتحكم في كل شيء من خلال المكون العسكري الذي تمدد في كل أجهزة الدولة ومجالسها ولجانها، وظل متحكماً في كل شيء .. بدءاً من التشريع بوصفه طرفاً في المجلس التشريعي المؤقت الذي يضم مجلس السيادة ومجلس الوزراء، مروراً بلجنة تفكيك التمكين، ورئاسة الوفد الحكومي لمفاوضات السلام، ورئاسة لجنة التنسيق الوطنية مع البعثة الاممية التي ستبدأ مهمتها في الشهر القادم، وحتى تحكمهم في العلاقات الخارجية الذي ظهر بوضوح في عملية التطبيع مع اسرائيل والقاعدة الروسية في البحر الأحمر، واحتكارهم للمؤسسات الاقتصادية الضخمة وكل ما يتعلق بالقوات المسلحة، بالإضافة الى انهم ظلوا لأكثر من 8 أشهر يديرون العمل التنفيذي والإداري بكل الولايات عبر الولاة العسكريين .. فماذا بقى للحكومة المدنية أن تفعله، ومن هو سبب العجز والفشل حتى يخرج (البرهان) من فترة لأخرى متحدثاً عن العجز والفشل خلال الفترة الماضية وهو أول الفاشلين؟!

* كان من الواجب واستناداً على المنطلق الأخلاقي بعد هذا الاعتراف الواضح والصريح، أن يقدم (البرهان) ورفاقه العسكر استقالتهم والانسحاب من المشهد السياسي، والعودة الى الثكنات، ولكنهم يريدون أن يكونوا حكاماً للبلاد يتحكمون في كل شيء، وعندما يفشلون ويعجزون عن إدارة الحكم يلقون باللوم على الآخرين وهم باقون في مناصبهم!

* تعهد البرهان في حديثه أمام الجنود ببناء قوات مسلحة قومية بعيدة عن الحزبية، وهو ما طالبنا به وظللنا ندعو له من خلال هذا المنبر، وسنظل سنطالب به ونلح عليه ولن نسكت عنه، فوجود قوات مسلحة قومية مؤهلة وقوية هو الأساس الأول في وجود دولة تتمتع بالاستقلالية الكاملة والأمن ووجود نظام سياسي ديمقراطي مستقر توفر له القوات المسلحة الحماية الكاملة وتقف على مسافة واحدة من الجميع بدون أن تتدخل في شأن الحكم، ولكن للأسف الشديد فإن ما نراه الآن هو عكس ما يحدث، والدليل على ذلك الوضع الشاذ لقوات الدعم السريع التي تخضع لإرادة شخص واحد، ويليه في قيادتها وإدارتها والتحكم فيها شقيقه، وتتمتع بالاستقلالية الكاملة عن القوات المسلحة حسب قانون قوات الدعم السريع لعام 2017 الذي يستثنيها من التبعية للقائد العام للقوات المسلحة إلا في حالة الحرب أو الطوارئ أو صدور أمر بذلك من القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ رأس الدولة ـ (المادة 5 )، فكيف يمكن لنا أن نفهم حديث البرهان وهو القائد العام للقوات المسلحة عن استقلالية وقومية القوات المسلحة تحت ظل هذا الوضع الشاذ لقوات الدعم السريع الذي يؤطر لوجود جيشين في البلاد يتبع كل منهما لقائد مستقل؟!

* بل إن هذا الوضع ازداد الآن شذوذاً وميوعة وسيولة بوجود جيوش الحركات المسلحة، وهي مليشيات حزبية قبلية ستظل مستقلة عن الجيش طيلة الفترة الانتقالية، فأين هي قومية القوات المسلحة التي يتحدث عنها سيادة القائد العام للقوات المسلحة؟!

* أما الحديث بأن مجلس شركاء الفترة الانتقالية لا يلغي دور المجلس التشريعي في الرقابة والتشريع، وليس له علاقة بمهام أجهزة الدولة السيادية والوزراء ولا يتدخل في عملهم، فيكفي لدحضه السلطات الواسعة للمجلس التي جاءت في أمر تشكيله، فضلاً عن أن إضافة أعضاء مثل (شقيق حميدتي) واستبعاد الأعضاء المدنيين في المجلس السيادي (رغم ضعفهم)، وعدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه بأن يكون رئيس الوزراء هو نائب رئيس المجلس، وهشاشة المدنيين الذين اختيروا لعضويته وعدم وجود عضو واحد يمثل الثوار الحقيقيين، يوضح النوايا السيئة والمؤامرة التي تحاك للقضاء على الثورة وإحكام قبضة العسكر على السلطة، وإعاقة عملية التحول الديمقراطي وارتهان السودان للإرادة الخارجية!

* ليس هنالك كلمة واحدة لوصف ما حدث خلال الفترة السابقة من نكوص العسكر عن تعهداتهم والتزاماتهم في الاتفاق السياسي وسيطرتهم على الحكم خلال الفترة الماضية التي وصفها البرهان بالفشل، وما يحدث الآن من استمرار نفس السياسة والرغبة العارمة لإجهاض الثورة وطموحات الشعب.. سوى (الخيانة)، وليس الفشل أو العجز الذي يتحدث عنه (البرهان) ويريد أن يلصقه بغيره !

الجريدة

مصدر الخبر صحيفة الراكوبة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط