الصحوة الثوري يكذِّب الدعم السريع وينفي اعداده انقلاباً على ثورة ديسمبر

0

كذّب مجلس الصحوة الثوري السوداني أي علاقة له بالسعي لتنفيذ عمل انقلابي ضد ثورة ديسمبر المجيدة.

نص البيان

بيان للشعب السُّوداني العظيم

مجلس الصحوة الثوري السُّوداني يكذب مزاعم مليشيا الدعم السريع وينفي إعداده محاولة إنقلابية تطعن خاصرة ثورة ديسمبر المجيدة
📌 مجلس الصحوة أكثر الذين تضرروا من الإسلاميين الذين إعتقلوا أكثر من 2000 من منسوبيه
📌 مجلس الصحوة الثوري يرفض بشدة إستخدام إسمه فزاعة لتخويف الثوار لتغطية فشل وأخطاء لجنة أمن جنرلات البشير ومليشيا الدعم السريع
📌 مجلس الصحوة الثوري ليس لديه أي علاقة بصراعات خشوم البيوت والأفخاذ والبطون التي تدور الآن داخل ما يسمى مليشيا الدعم السريع
📌 مجلس الصحوة الثوري يؤكد مجدداً بأن إعتقال الأستاذ ـ علي مجوك تم من داخل دولة مجاورة

جماهير الشعب السُّوداني المُعلم.
ظلت مليشيا الدعم السريع كالعهد دوماً تكذب وتتحرى الكذب البواح والتلفيق الذي تعلمته من مدرسة الإسلاميين الذين صنعوها لمثل هذا المكر والخبث والعبث اللا أخلاقي واللا إنساني والسُم الزَعاف الذي يؤكد مدى همجية هذه المليشيا التي تذوق منها الشعب السُّوداني الويل والإنتهاكات السافرة في كل من دارفور وكردفان والشرق والقتل في شوارع الخرطوم وإغراق الثوار في مياه نهر النيل وربطهم بالحجار وحرق الآخرين في الخيام وهم أحياء في ساحة الإعتصام قبالة القيادة العامة بالخرطوم إضافة لممارستها الإتجار بالبشر

جماهير الشعب السُّوداني الأبي.
تناقلت وسائل الإعلام المختلفة ومنصات التواصل الإجتماعي اليوم السبت ٣١ـ إكتوبرـ ٢٠٢٠م أخبار ملفقة وأكاذيب مغرضة ومزاعم غير صحيحة تتحدث عن إعداد “مجلس الصحوة الثوري” لمحاولة إنقلابية تطيح بحكومة ثورة ديسمبر المجيدة بالتزامن مع ذكرى ٢١ إكتوبر وذلك من خلال التحالف ما بين “مجلس الصحوة الثوري” مع ما يسمى بالإسلاميين والسائحون وبعض الضباط المعاشين كما ورد ذلك في أدعاء عصابة الدعم السريع وكذبها البواح وإفتراءها المُختلق الذي يراد به شيطنة “مجلس الصحوة الثوري” وإستخدام إسمه فزاعة لتخويف الشعب السُّوداني ولكن هيهات وان “مجلس الصحوة الثوري” ضمن الموقعين علي ميثاق إعلان قوى الحرية التغيير ولن يغدر بالشعب السوداني ويتآمر مع قوى الثورة المضادة وفلول النظام البائد.
وكما ان أخلاق ومبادئ “مجلس الصحوة الثوري” ترفض الإنقلابات العسكرية والتحالفات مع القوى العقائدية المؤدلجة وليست لدينا أي نوايا من التقارب مع الذين قاموا بالتآمر والقتل والتنكيل لجماهير شعبنا وشكلوا المحاكم الكيدية ضد مؤسس ورئيس “مجلس الصحوة الثوري” الشيخ. “موسى هلال عبدالله”

الشعب السُّوداني الوفي.
كما تتابعون الأزمات الحادة وصراعات خشوم البيوت والأفخاذ والبطون التي تدور داخل صفوف مليشيا الدعم السريع نؤكد لكم عدم تدخل “مجلس الصحوة الثوري” في ذلك من بعيد ولا من قريب وليست لدينا أي علاقة بذلك ولكن هنالك إعتقاد خاطئ وغير صحيح من هذه المليشيا بأن “مجلس الصحوة الثوري” وراء ذلك
نؤكد مجدداً بأن الأستاذ. “علي مجوك المؤمن بناني” ـ “أمين أمانة العلاقات الخارجية لمجلس الصحوة الثوري” تم إعتقاله من داخل دولة مجاورة

إزاء هذه الأوضاع نؤكد الأتي:

١)- نُكذب وننفي مزاعم مليشيا الدعم السريع بشأن إعداد “مجلس الصحوة الثوري” محاولة إنقلابية للإطاحة بحكومة الثورة ونؤكد بأن أخلاقنا وقيمنا ترفض طعن خاصرة ثورة ديسمبر المجيدة
٢)- نؤكد عدم تحالفنا أو وجود أي تقارب بيننا والإسلاميين وفلول النظام البائد وندحض إفتراءات عصابات الدعم السريع الساعية لشيطنة مجلس الصحوة الثوري

٣)- ندين عملية إستخدام إسم مجلس الصحوة الثوري فزاعة لتخويف الشعب السُّوداني
٤)- نؤكد باننا ليست لدينا أي علاقة بصراعات خشوم البيوت والأفخاذ والبطون داخل مليشيا الدعم السريع
٥)- نحذر عصابات الدعم السريع من إعتقال منسوبينا أو إختطاف أو إخفاء أو قتل أو جرح أو نهب أو إرهاب أي شخص من حواضننا الإجتماعية وفي حالة التمأدي والإقدام علي أي عدوان نقول لهم بان العين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم

المجد والخلود لشهداءنا الكرام
عاجل الشفاء للجرحى والمصابين
الحرية للأسرى والمعتقلين

أحمد محمد أبكر
الناطق الرسمي بإسم
مجلس الصحوة الثوري السوداني
السبت ٣١ـ إكتوبر ـ تشرين الأول ـ ٢٠٢٠م

مصدر الخبر صحيفة الراكوبة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط