تهمة اغتصاب خامسة تلاحق مفكرا إسلاميا في فرنسا

0

قال محامو المفكر الإسلامي طارق رمضان، الخميس، إن موكلهم وجهت إليه تهمة اغتصاب امرأة أخرى في فرنسا، بعد أربعة اتهامات مماثلة.

رمضان البالغ من العمر 58 عاما، هو مواطن سويسري من أصل مصري، تم اتهامه بالفعل في فرنسا باغتصاب أربع نساء أخريات، وهو ما ينفيه.

رمضان أب لأربعة أطفال، أسس جده جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وكان أستاذا للدراسات الإسلامية المعاصرة في جامعة أكسفورد حتى أُجبر على أخذ إجازة عندما ظهرت مزاعم الاغتصاب في ذروة حركة “أنا أيضا” في عام 2017.

وتتعلق تهمة الاغتصاب الأخيرة بمونيا ربوج،  وهي فتاة مرافقة سابقة كانت من أوائل من اتهموه بالاعتداء الجنسي في عامي 2013 و 2014.

وأجبرت شهادتها رمضان على الاعتراف بعلاقات خارج نطاق الزواج للمرة الأولى، لكنه شدد على أنها كانت “رضائية”.

وطالب ممثلو الادعاء في باريس بتوجيه الاتهام إليه في هذه القضية في 2018، لكن القضاة علقوا قرارهم .

وبعد استجواب رمضان لاحقا من قبل القضاة، قال محاموه، نبيلة عصمان ووادي الحماموشي وفيليب أوهيون، في بيان مشترك لفرانس برس “لا يوجد عنصر جديد” في التحقيق.

وأضافوا أن الأمر لا يتعلق بـ “تصريحات طارق رمضان المناهضة لكلام هذه المرأة، وإنما ضد أكاذيبها الجادة والمتسقة”، حسب المحامين.

لكن محامي ربوج، إريك موراين، قال إن “التحقيق أظهر كيف أن كلمة موكلتي كانت موثوقة وثابتة”.

ولا يعني توجيه الاتهام في فرنسا بالضرورة أن ينتهي الأمر بالمشتبه به إلى المحاكمة، حيث لا يزال من الممكن إسقاط القضية بسبب نقص الأدلة.

يشار إلى أن طارق رمضان اعتقل في فبراير 2018 لأكثر من تسعة أشهر، قبل الإفراج عنه بكفالة.

مصدر الخبر صحيفة الراكوبة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط